تخطى إلى المحتوى

عقوبة القتل دفاعا عن الشرف في الأردن

عقوبة القتل دفاعا عن الشرف في الأردن

كثيرًا ما نسمع في نشرات الأخبار أو نقرأ في صفحات الفيسبوك أخبارًا عن جريمة قتل تمت دفاعًا عن الشرف.

هذا المقال سيشرح لك عزيزي القارئ طبيعة هذه الجريمة وأنواعها وعقوبة القتل دفاعا عن الشرف في الأردن، فاحرص على قراءته كاملًا للحصول على المعلومات الدقيقة التي لن تجدها في مكان آخر.

إذا كنت تريد الحصول على استشارة قانونية من أفضل مكتب محاماة في عمان، فلا تتردد بطلبها من مكتب فرسان الحق، اضغط على تواصل معنا للاتصال المباشر أو انقر على أيقونة الواتساب أسفل الشاشة.

عقوبة القتل دفاعا عن الشرف في الأردن.

تحدث قانون العقوبات الأردني عن القتل دفاعًا عن الشرف وأدرج حكمه تحت ما يسمى قانونًا بـ”العذر المخفف” وذلك وفق شروط وضوابط ومحددات أفردها بالتفصيل.

حيث بينت المادة 97 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 أنه عندما ينص القانون على عذر مخفف فإنه إذا كان الفعل هو جناية توجب الإعدام أو الأشغال المؤبدة أو الاعتقال المؤبد كما في فعل القتل، فإن العقوبة تتحول إلى الحبس سنة على الأقل.

ويستفيد من العذر المخفف مرتكب الجريمة الذي قام بها إثر ثورة غضب شديد أصابته نتيجة عمل غير محق أو تعرضه إلى خطر شديد دفعه لارتكاب الجريمة.

عقوبة القتل دفاعا عن الشرف في الأردنتحدث قانون العقوبات الأردني عن القتل دفاعًا عن الشرف وأدرج حكمه تحت ما يسمى قانونًا بـ"العذر المخفف".
حيث بينت المادة 97 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 أنه عندما ينص القانون على عذر مخفف فإنه إذا كان الفعل هو جناية توجب الإعدام أو الأشغال المؤبدة أو الاعتقال المؤبد كما في فعل القتل، فإن العقوبة تتحول إلى الحبس سنة على الأقل.

وبناء عليه فإن القتل دفاعًا عن الشرف هو نوعين:

  • النوع الأول:
    • من يقتل زوجته أو إحدى أصوله أو فروعه أو أخواته في حال ضبطها متلبسة بجريمة الزنا أو في فراش غير مشروع، فقتلها في الحال.
    • أو قتل من يزني بها أو قتلهما معًا وذلك بحسب نص المادة 340 من قانون العقوبات الأردني رقم 16 لسنة 1960.
    • كما ويشمل العذر المخفف في القتل دفاعًا عن الشرف الزوجة التي تقتل زوجها في حال ضبطته بجريمة زنا أو في فراش غير مشروع في مسكن الزوجية أو قتلت من يزني معها أو قتلتهما كليهما.
  • النوع الثاني:
    من يقتل غيره دفاعًا عن نفسه أو عرضه أو نفس غيره أو عرضه، وذلك بحسب نص المادة 342 من قانون العقوبات التي بينت أنه:

    • “يعد دفاعًا مشروعًا كل قتل يتم لحماية النفس أو العرض”.
    • أي من يقتل شخصًا حاول الاعتداء عليه بأي شكل من الأشكال أو على زوجته أو أخته أو إحدى أصوله وفروعه.

إلا أنه في هذه الحالة لا بد من توافر مجموعة من الشروط حتى يطبق على القتل العذر المخفف في العقاب بموجب حكم القتل من أجل الشرف، وهي:

  1. أن يكون الدفع بالقتل تم أثناء وقوع الاعتداء.
  2. أن يكون الاعتداء غير محق.
  3. ألا يكون بمقدور المعتدى عليه التخلص من الاعتداء الواقع عليه إلا بقتل المعتدي.

علمًا أنه لا يستفيد من العذر المخفف في الدفاع الشرعي عن النفس أو الشرف إذا وقع فعل القتل على من لم يكمل الخامسة عشر من العمر ذكرًا كان أم أنثى.

الأسئلة الشائعة

بعد الحديث عن حكم القتل من أجل الشرف في القانون الأردني، نطرح الآن سؤالين متداولين في محركات البحث حول موضوع مقالنا، هما:

لا يجوز القتل دفاعا عن الشرف، حيث لا يوجد في الشرع أو القانون أي ينص يبيح القتل دفاعًا عن الشرف.
إلا أن عقوبة القتل في حال كان بغرض الدفاع عن النفس أو العرض تكون مخففة ولها أعذارها القانونية ضمن ضوابط معينة.
حكم القتل دفاعا عن الشرف في القانون الأردني هو يقع تحت قانون العذر المخفف وبالتالي فإن حكمه يكون مغايرًا لتمامًا لحكم جريمة القتل، وذلك وفق ضوابط وشروط حددها القانون.

في النهاية نأمل أن نكون قدمنا لك عزيزي القارئ المعلومات القانونية الدقيقة حول عقوبة القتل دفاعا عن الشرف في الأردن وحالات العذر المخفف في تلك الجريمة وضوابطها القانونية.

ونؤكد لك أن استعانتك بأفضل المحامين الجنائيين المختصين بقضايا القتل في المكتب الأكثر مهنية بالأردن، مكتب فرسان الحق، تضمن لك الحصول على الخدمة القانونية عالية الجودة والمصداقية بأسرع وقت وأقل جهد.

لقراءة المزيد تابع الشروع بالقتل في القانون الاردني، واطلع على حكم قتل الزوجة الزانية في الأردن، وتعرف هل يجوز البراءة في الشروع في القتل في الأردن، ويمكنك التواصل مع محامي جنايات في الأردن، واحصل على رقم محامي للاستشاره في الأردن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي